أهلًا وسهلًا بكم في موقعنا الإلكتروني
Your address will show here +12 34 56 78
العدد 230, مرسى المسافر

وُسِمَ الكثير من الرجال عبر العصور بصفة الكرم، وكان البعض وصل به كرمه إلى حدٍّ يثير التعجّب حتى ذكرته كتب التواريخ عبر صفحاتها من كثرة ما أنفق من ماله حتى إنَّ البعض صار من مقلّدي هؤلاء في محاولة الارتقاء إلى مصافهم.  keep reading

0

أوراق منثورة, العدد 230

عادات بعض الناس تمتلك قلوبهم وعقولهم لدرجة أنهم قد ينسون أشياء هامة جدًّا.. أو لا يهتمون بها حرصًا على عدم ترك عاداتهم… بعض العادات مفيدة ومهمّة وتؤتي ثمارًا جيدة للشخص نفسه ولمن حوله… كمن تعود الاستيقاظ صباحًا وإيقاظ أهله للقيام بنشاط رياضي مفيد… ولكن قبل العادة يؤدي العبادة… صلاة الفجر في وقتها… فيكون له إن أخلص النية للّه في عبادته الثواب العظيم…  keep reading

0

العدد 230, طفلي لأني أهتم

من الأشياء التي يستمتع بها الأطفال بشدّة خلال العطلة الصيفيّة الذهاب إلى شاطئ البحر للسباحة والركض واللعب بالرمال وغير ذلك من المتع الخاصّة بالذهاب إلى البحر. وكذلك الأهل يحاولون الترويح عن أنفسهم وقضاء وقت ممتع مع الأسرة. فكيف لنا أن نجعل هذه الرحلة التي يفرح بها الصغار والكبار أكثر أمانًا للجميع بإذن اللّه؟  keep reading

0

العدد 230, عينك عصحتك

إن أول ما ينبغي أن نقوم به هو العمل على وقف مظاهر الالتهاب «الانتفاخ، الألم، الاحمرار، ارتفاع حرارة الموضع المصاب»، وهذا يتضمن أربع خطوات أساسيّة: وضع الثلج، الضغط على الموضع المصاب، رفع هذا الموضع والراحة.  keep reading

0

العدد 230, تحقيق

مقالنا اليوم يتمحور، كما العدد، حول البحر لذلك اخترنا لكم مهنة القبطان للتعرّف أكثر على قائد السفينة، ولظواهر مدهشة اخترنا لكم أمواج المدّ والجزر وما يترافق معها من نتائج على الأنهار القريبة، فهيّا نبحر معًا للتعرّف عليها.  keep reading

0

العدد 230, حدث ذات يوم

بين عدن وحضرموت تقع «الأحقاف» وكانت مساكن قوم عاد، وتعتبر من أعمر البلاد وأكثرها عمارة وزرعًا وشجرًا. فلما سلّط اللّه عليهم الريح طمت بالرمل وهي الآن تحت تلك «الأحقاف» جعلها اللّه تعالى عبرة للناظرين وخبرة للغابرين. قال اللّه تبارك وتعالى: ﴿أَوَلَمۡ يَسِيرُواْ فِي ٱلۡأَرۡضِ فَيَنظُرُواْ كَيۡفَ كَانَ عَٰقِبَةُ ٱلَّذِينَ كَانُواْ مِن قَبۡلِهِمۡۚ كَانُواْ هُمۡ أَشَدَّ مِنۡهُمۡ قُوَّةٗ وَءَاثَارٗا فِي ٱلۡأَرۡضِ فَأَخَذَهُمُ ٱللَّهُ بِذُنُوبِهِمۡ وَمَا كَانَ لَهُم مِّنَ ٱللَّهِ مِن وَاقٖ سورة غافر.

قصة القصرين

وفي اليمن قصران من قصور عاد. ولما أرسل معاويةُ بن أبي سفيان عبدَ الرحمن بن الحكم إلى اليمن واليًا، بلغه أن بساحل عدن قصرين من قصور عاد وأنّ في بحرها كنزًا فطمع فيه وذهب في مائة فارس إلى ساحل عدن إلى موضع هو الأقرب إلى القصرين. فرأى ما حولهما من الأرض سباخًا -أي طينًا- بها آثار الآبار، ورأى قصرًا مبنيًّا بالصخر والكلس، ثمَّ تحول عبد الرحمن بن الحكم إلى القصر الآخر وبينهما أربعة فراسخ فرأى حوله آثار الجنان والبساتين.

قال عبد الرحمن: فعجبنا مما رأينا ثمَّ مضينا إلى الساحل الذي ذكر أن فيه كنزًا، فأمرنا الغواصين فغاصوا وأخرجوا جرارًا كثيرة ففتحنا بعضها فخرج منها شيطان وقال: يا ابن آدم إلى متى تحبسنا!

قال عبد الرحمن: فبينما نحن نتعجب من ذلك إذ رأينا سوادًا عظيمًا أقبل من جزيرة قريبة من الساحل ففزعنا فزعًا كبيرًا واقتحم ذاك السواد الماء وأقبل نحونا فإذا هي قردةٌ قد اجتمع منها ما لا يعلم عددها إلا اللّه تعالى. وكانت تلك الجزيرة مأواهم وأمامها قرد عظيمٌ في عنقه لوح حديد معلق بسلسلة فأقبل إلينا ورفع اللوح نحونا فأخذنا اللوح من عنقه فإذا فيه كتابة بالسريانية، وكان معنا من يحسن قراءتها فقرأها فإذا هي: «بسم اللّه العظيم الأعظم. هذا كتابٌ من سليمان بن داود رسول اللّه لمن في هذه الجزيرة من القردة. إني قد أمرتهم بحفظ هؤلاء الشياطين الـمُحبسين في هذه الناحية في هذه الجرار الصفر وجعلت لهن أمانًا من جميع الجن والإنس فمن أرادهنّ أو عرض لهنّ فهو بريء مني وأنا بريء منه في الدنيا والآخرة».

قال عبد الرحمن: فأردنا أن نمضي باللوح إلى معاوية لينظر إليه، فلما ولينا وقفت القردة كلها أمامنا وحاصرتنا وضجّت ضجّة كبيرة فرددنا اللوح إليها فأَخَذَته واقتحمت الماء وعادت إلى الجزيرة. وقد ذكر هذه القصة القزويني في كتاب آثار البلاد وأخبار العباد.

قصة موسى بن نصير

وقد سأل سيّدنا عمر بن
عبد العزيز قائده موسى بن نصير عن أغرب ما شاهده في غزواته فقال: يا أمير المؤمنين كنَّا في البحر ذات يوم ونحن في القوارب إذ طافت على سطح الماء فجأة جرار فقمنا بكسر واحدة فخرج منها شىء أسود وهو يقول: «لا والذي بعثك بالحق لا أعود إلى هذا أبدًا» وهو كان يظن أن سيّدنا سليمان عليه السلام ما زال حيًّا. لأنّه كان يحبس المردة من الشياطين في جرار ويختم بخاتمه عليها فلا يستطيعون الفرار.

قال موسى بن نصير: فندمنا ندمًا شديدًا ولم نعد إلى هذا الأمر وهذه الجرار مشابهة للجرار التي وجدها عبد الرحمن بن الحكم.
0

PREVIOUS POSTSPage 1 of 2NO NEW POSTS