أهلًا وسهلًا بكم في موقعنا الإلكتروني
Your address will show here +12 34 56 78
العدد 218, نصيحة السلطان الهرري

قال المحدث الشيخ عبد الله الهرري رحمه الله رحمة واسعة:

إنّ مما يحفظ الإنسان من كثير من الكُفر والمعاصي إطالةَ الصمت، لأنّ أكثر الكُفر وأكثر المعاصي من اللسان، فمن أكثر الكلام يَقَعُ إمّا في الغلط أو في الكفر أو في المعاصي.  keep reading

0

الافتتاحية, العدد 218

الحمدُ للهِ ربِ العالمينَ والصلاةُ والسلامُ الأتمانِ الأكملانِ على المصطفى الماحي المظلَّلِ بالغمامِ سيدِنا محمدٍ طهَ الأمينِ وعلى صحابتِه الشُمِّ الكرامِ الهداةِ المهتدينَ ومن تَبِعَهُم وسارَ على دربِهِم إلى يومِ الدينِ.  keep reading

0

العدد 217, مرسى المسافر

بسم الله نبتدي الكلام ونصلّي ونسلّم على خير الأنام، ونحمد الإله الكريم المنّان. 

أمّا بعد فكلامنا اليوم عن فرحة مميّزة هي فرحة العيد هو عيد الفطر. إنّها فرحة الطاعة وقد كان شعارنا في رمضان منذ موسمين، “رمضان فرحة بين هلالين”. فهلال رمضان يحمل معه فرحة الطاعة والصيام وهلال شوّال يحمل معه فرحة العيد. فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم: “لِلصَّائِم فَرْحَتَان: فَرْحَةٌ عند فِطْرِهِ، وفَرْحَةٌ عند لقاء ربه” رواه مسلم. إنّها فرحة المؤمن بطاعة ربه التي يرجو أن يجدها في صحائف أعماله… العيد إذًا هو فرحة للكبار والصغار. فرحة ينبغي للكبار السعي لزرعها في صغار الأمّة.  keep reading

0

العدد 217, طفلي لأني أهتم

أحدُ أحلامِكِ منذ الصغر، ودَورٌ لطالما تخيلتِ نفسك تؤدينه بكل حب وتفانٍ. ليالي طويلة سهرتِ وحَلِمت، تخيلتِ وتشوّقتِ وسَرَحتِ في أفكار عذبة بحُنُوٍّ وعاطفة ما عهدتها من قبل. كم فكرت وخططت لتفاصيل صغيرة وكبيرة، وبحب حضَّرتِ وجهزتِ. حظيت باهتمام من حولك، فالكل يتسابق لتأمين ما تشتهيه نفسكِ كي تكوني راضية. وبعد طول انتظار وفرط ترقب، ها هو حلمك يصبح حقيقة بكل واقعيتها، حلوها ومرّها. حقيقة تلمسينها وتشمينها، تضمينها وتقبلينها كيفما يحلو لك، وتمعنين النظر في جمالها وبراءتها وتداعبين وجنتيها وترتبين خصل شعرها الحريري. ها هو طفلك المنتظر بين يديك لتحبيه بما أوتيت من حب ولتغدقي عليه من حنانك وحبك الفطري. فما بالك لا تفرحين؟ ما بك لا تشعرين بالسعادة التي توقعتها؟ كيف تفسرين شعورك الغريب، ولمن تُسِرِّين بما تشعرين؟ ماذا سيظن بك مَن حولك إن أبديتِ شيئًا ما غير شعور السكينة؟ وكم من شىء تعرفينه أكثر فطرية من حب الأم لوليدها؟ keep reading

0

العدد 217, علومنا المسلية

ترتبط العلوم ارتباطًا مباشرًا بحياة الإنسان. فإذا تأمّلنا جيّدًا بعض الأحداث التي نصادفها في حياتنا اليوميّة، لوجدنا أنّ عددًا كبيرًا منها يخفي وراءه تفسيرًا علميًّا. أدعوكم إذًا أيّها القرّاء الأعزّاء إلى متابعتي في هذا الباب العلمي الذي يُعْرَضُ فيه في كلّ عدد اكتشافٌ جديدٌ في عالم العلوم، وإجابة علمية على سؤال قد يطرحه أي شخصٍ منكم بالإضافة إلى تجربة بسيطةٍ يمكنكم تنفيذها في المنزل قد تساعدكم على فهم بعض الأمور العلميّة. keep reading

0

أسرتي مع حبي, العدد 217

بما أننا نخوضُ في الكلام عن أفراد الأسرة، سنبقى في هذا المحور وسنتكلّم الآن عن الفرح، هذه الكلمة البرّاقة التي تتلألأ فيها الأشياء الجميلة وتلمع في أفقها روعة المواقف وجمال الصور، وما أحلى أن تكون سببًا في إدخال السعادة إلى قلوب الآخرين، ومن باب أولى أن تكون انطلاقتنا لهذا العمل من بيوتنا ولأسرنا فنعمل على إسعادهم ونشر السرور في حياتهم، كيف يكون هذا؟ هيّا بنا… keep reading

0

PREVIOUS POSTSPage 1 of 6NO NEW POSTS