أهلًا وسهلًا بكم في موقعنا الإلكتروني
Your address will show here +12 34 56 78
العدد 215, مرسى المسافر

سبحان الله ما أغرب ذاكرة الإنسان، فكثيرًا ما يسترجع فيها أحداثًا ولحظات تركت أثرًا في النفس، ومن أقرب المراحل إلى قلوبنا وأكثرها استحضارًا هي مرحلة الطفولة، يوم كانت الأحلام صغيرة ولم نكن نعي معنى كلمة “هموم الحياة” أصلًا ولا فحوى كلمة “مسؤولية”، لكن لم نبق أطفالًا بل كبرنا وكبرت معنا مسؤولياتنا وسنتعرف تباعًا على همومنا.  keep reading

0

العدد 215, طفلي لأني أهتم

لوحة مجردة ناصعة البياض ومشروع تحفة فنية، يتأملها الرسام بتأنٍ ويختار بعناية ألوانها، وبدقة كبيرة يتعامل مع فرشاته لينتج لوحات غالبًا ما يرضى عنها بل ويفخر بها. تتشابه هذه الصورة بما ينبغي أن تكون عليه مقاربتنا لصحة أولادنا في صغرهم، فلا نلوّن حياتهم إلا بألوان مناسبة تعزّز نموهم ببيئة صحية قد تساهم في إبعاد بعض الأمراض المزمنة عنهم. تعالوا معي في رحلة اكتشاف الألوان التي تجمّل لوحات صحة أطفالنا بما يرضينا ويقويهم.  keep reading

0

أوراق منثورة, العدد 215

كان يمسك بيدها ويسير معها ليوصلها إلى منزلها… خطواتها كانت متثاقلة جدًا… عجوز هي تجاوزت السبعين من عمرها… تمشي قليلًا وتقف لتستريح… حزينة هي… أوقفت ابنها في وسط الشارع وقالت له: أرجوك حبيبي… لا تأخذني إلى بيتي… أريد البقاء عندك… أرجوك… أعدك ألا أسبّب أي إزعاج لك أو لزوجتك… أرجوك… أنت حبيبي أريد تمضية ما بقي من عمري عندك… keep reading

0

العدد 215, قضية مطروحة

“لا أريد الذهاب إلى المدرسة…بطني يؤلمني”، و”لا أحد في المدرسة يحبني” كم مرة سمعتم هذه العبارة أو شبهها من أولادكم؟ كم مرة عاد ولدكم من المدرسة حزينًا يشكو من ضرب رفاقه له؟ أو استهزائهم به أو باسم أسرته؟ وكم مرة رأيتم دموعهم تنهمر بسبب عبارة مؤذية وجّهها لهم تلميذ في مدرستهم؟  keep reading

0

العدد 215, تغذية

كثرت منتجات الألبان وأصبحت متوافرة بكثرة في المتاجر فنجد الشركات المنتجة تروج للبن كامل الدسم واللبن المدعم بالبروبيوتيك والآخر المنكَّه بطعم الفواكه والعسل وهذا لتناسب أذواق الجميع ولتعزِّز الفوائد الصحية للمنتج.  keep reading

0

العدد 215, كلام في المليان

علمتني الأيام أشياء كثيرة، وكل تجربة أو موقف مررت به في حياتي جعلني أكثر انتباهًا ووعيًا عمّا قبل. وللمفارقة فإنّ التجارب الأقسى هي التي جعلتني أقوى. 

ومن هذه المواقف القاسية، حادثة حصلت في العاشر من تشرين الأول من العام 1995 وهو اليوم الذي توفيت فيه أختي الصغيرة التي لم يتجاوز عمرها أصابع اليد الواحدة. لا أتكلّم عن التغيّر الذي حصل بسبب حادثة الوفاة بذاته إنّما ما تلاها من حدث أقل أهمية بكثير لكنه ترك ألمًا لا تزال آثاره ترافقني إلى يومنا هذا… keep reading

0

PREVIOUS POSTSPage 1 of 3NO NEW POSTS